السبت، 10 تشرين الثاني، 2007

الــــــــــــهـــــــــــــــرمـــــــــــونات النباتية


المعلوم علمياً أن معظم الظواهر والاستجابات النباتية تؤدي إليها مجموعة من المركبات العضوية النباتية التي تنتج بكميات ضئيلة جداً, ويظهر تأثيرها بعيداً عن مراكز تكوينها, وتسمى هذه المركبات بالهرمون النباتية الطبيعيةNatural Plant Hormones.
وبالدراسة والبحث قسم العلماء الهرمون النباتية تبعاً لفعلها الحيوي إلى :
- هرمون منشطة للنمو أو المنشطات ( Activators ).
- وهرمون مثبطة للنمو أو المثبطات ( Inhibitors ).
وتوضع تلك المنشطات والمثبطات في قسم واحد يسمى بمنظمات النمو (Growth regulators ) أو المنظمات ( Regulators ).
والآن توجد منظمات النمو الطبيعية ( Natural growth regulators ) وهي المنظمات التي تنتجها النباتات طبيعياً , ومنظمات النمو الصناعية ( Artificial growth regulators) والتي أمكن تصنيعها لتعطي نفس التأثير الحيوي الذي تؤديه منظمات النمو الطبيعية.
وتقسم منشطات النمو النباتية تبعاً لتركيبها الكيميائي وفعلها الحيوي إلى :
1. الأوكسينات Axons
2. الجبريللينات Gibberellins
3. السيتوكينينات Cytokinins
4. الإيثيلين Ethylene
وتقسم مثبطات النمو النباتية تبعاً لتركيبها الكيميائي وفعلها الحيوي أيضاً إلى:
1. حامض التسقيط Abscisic acid
2. الفينولات Phenols

1- الأوكسينات ( Axons ) :
وهي تنتج من القمم النامية للنبات , وتؤدي إلى زيادة نمو الساق في الطول , وزيادة لدونة Plasticityومرونة (Elasticity ) خلايا النبات , مما يؤدي إلى استطالتها عندما تتدفق فيها السوائل الداخلية تماماً كما يحدث للبالونه مرنة الجدار Elasticwall عندما ينفخ فيها الهواء , ولكن لدونة جدار الخلية يمنع عودتها إلى سيرتها الأولىا , عكس ما يحدث عند تفريغ البالونه من الهواء مرنة الجدار.
وإذا نظرت إلى حقل نبات دوار الشمس تلاحظ عجبا, إن كل قمم سيقان النباتات تتجه ناحية الشروق وضوء الشمس, وظن الجهلاء أنها تعبد الشمس فسموها بعباد الشمس, ولكن الحقيقة أن الشمس تؤثر على كمية الأوكسينات في الناحية المضاءة بتقليلها, فيقل نمو هذه الناحية من الساق, ويزداد نمو الناحية المقابلة, فتكون المحصلة هذا الاتجاه المعهود للنبات ناحية الضوء.
والأكسينات تؤدي إلى زيادة معدل انقسام الخلايا النباتية , مع زيادة في محتواها من الحامض النووي DNA والبروتين , و زيادة في تدفق السوائل إلى داخل الخلية, فيزداد ضغط امتلائها .
ويشجع الأكسين نمو الجذور العرضية( Adventitious roots) على العقد الساقية (Stem nodes ) القريبة من الأرض, وتستغل هذه الخاصية في زراعة بعض النباتات بالعقل الساقية ( Inter nodes stem).
والمعاملة بالأكسين تطيل العمر الخضري للنبات , وتمنع تكوين الأزهار , وتستغل هذه الخاصية في إنتاج المحاصيل الورقية والخضروات .
وتعامل بعض النباتات بالأكسينات لإنتاج ثمار خالية من البذور (Seedless frutes Parthenocarpy ), ومنع ظهور البراعم على درنات البطاطس المخزنة في الثلاجات
( منحنى يبين أن تركيز الأكسين الذي ينشط نمو السيقان يثبط نمو الجذور )
2- أما الجبريللينات (Gibberellins) : فهي مجموعة من الهرمون النباتية التي تنتجها الأوراق النباتية الحديثة والقمم النامية في الجذور والسيقان, وتنتجها فطرة الفيوزاريوم Fusarium monileformae بكميات كبيرة نسبياً , وتتميز هذه المركبات باحتوائها على هيكل جيباني( Gibbane skeleton) لحمض الجبريلليك ( Gibberelic acid ) .
( حمض الجبريلليك والهيكل الجيباني ) (نمو فطرة الفيوزاريوم على وسط غذائي صناعي)
وتؤدي الجبريللينيات والمعاملة بها إلى استطالة الخلايا النباتية, وتكوين الثمار اللابذرية , وهي تتغلب على تقزم السيقان النباتية الوراثي , وتؤدي إلى استطالة جنونية للسيقان النباتية , وتزيد من إنتاج الأفرع الجانبية وخاصة الزهرية مما يزيد من عدد الأزهار والثمار فيزداد الإنتاج .
كما أن معاملة نبات العنب بالجبريللينات يؤدي إلى كبر حجم حبات العنب وعددها وتعملق عناقيد العنب , كما تؤدي إلى استطالة سلاميات(Inter nodes (سيقان نبات قصب السكر Saccarium officinarium مما يسهل مصه وعصره .
وهناك مجموعة السيتوكينينات ( Cytokinins ) وهي مجموعة من الهرمون النباتية تحتوي على مركب الكينيتين (kinetine ) , وهي تنتج في المناطق المرستيمية (Meristimic ) الغضة في النبات, ومتوفرة في الجذور والأوراق حديثة العمر والثمار النامية , وتؤدي السيتوكينينات إلى زيادة انقسام الخلايا النباتية عند خلطها بالأكسينات , مع زيادة ملحوظة في محتوى الحامض النووي DNA في الخلية , وهي تستخدم في كسر كمون البذور وإسراع انباتها , وفي انتاج ثمار بدون بذور, وتمنع شيخوخة الأوراق وسقوطها, وتؤدي إلى نمو البراعم والأغصان .
3- أما حامض التسقيط Abscic acid :
فيستخدم في تسقيط الأوراق من على نبات القطن Gossypium barbadense حتى يسهل جني ألياف القطن الخالية من أوراق النبات .
وقد استخدمت أمريكا بعض منظمات النمو لكشف الفييتناميين أثناء الحرب الفيتنامية بتسقيط أوراق النبات, وكشف المقاتلين, وقد أدى الافراط في استخدام هذه المواد في انتشار العديد من أمراض السرطان .
والهرمونات النباتية, وتخصصها الدقيق وفعلها الحيوي يدلل على أن كل شيء في هذا الكون منظم ومخلوق لغاية مقدرة, وأنه لامجال للصدفة والعشوائية في هذه المخلوقات, فمبيدات الأعشاب مركبات كيميائية هرمونية تخصصية ترش في حقل الأرز (Rize ) الكثيف فتقتل الدنيبه Euhinochloa crus وهي أحد النباتات العشبية التي تنمو في الحقل , وتترك نبات الأرز مع أن التشابه بين الدنيبه والأرز دقيق للغاية , ولايفرق بينهما بسهوله إلا الفلاح الخبير, والنباتي المتخصص , وهذا من أعجب العجائب, كيف يقتل الهرمون هذا النبات ويترك الآخر؟ وهذا مصداقاً لقول الله تعالى ( ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى ) طه 50 .
- لشرح هذه الآية الكريمة انظر كتابنا آيات معجزات من القرآن الكريم وعالم النبات .
- ولزيادة التفصيل في موضوع الهرمون النباتية عليك بكتاب الهرمون النباتية والتطبيقات الزراعية – الشحات نصر أبوزيد , مكتبة مدبولي , القاهرة , وكتاب Plant Physiology لمؤلفيه Delvlin and Wiham وترجمته العربية- الناشر الدار العربية للنشر والتوزيع . وبعض كتب فسيولوجيا النبات التي تدرس في كليات العلوم والزراعة , فعيب على كل منا أن لانعلم عن هذه المركبات بعض المعرفة خاصة في ظل هذه الثورة العلمية النباتية , والثمار المعالجة , والنباتات والثمار العملاقة , والتجارة في كل شيء محلل ومحرم من دون ضوابط علمية وخلقية , كما يمكنك استخدام الهرمون في زراعة العقل النباتية وإنتاج نباتات مفيدة.
وفي محلات بيع الأزهار العديد من النباتات الجذابة المعاملة بالهرمون وبعد شرائها يدب فيها الوهن والضعف والذبول, فإذا كنت تعلم شيئاً عن هذه النباتات وتلك الهرمون أمكنك تميز النبات المعامل الذي يحتاج إلى رعاية خاصة , والنبات الطبيعي الذي نستطيع التعامل معه بسهوله.